خاص- علامات فارقة سجلتها القمة الاسلامية ال 13 فما هي؟

الجمعة 15 نيسان 2016
| 18:47
 
خاص- علامات فارقة سجلتها القمة الاسلامية ال 13 فما هي؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

-خاص-القرطاس نيوز

مما لا شك فيه أنّ انعقاد المؤتمر 13 لمؤتمر القمة الإسلامي في اسطنبول يأتي في وقت بالغ الأهمية، نظرا لما تمر به الدول الإسلامية والعربية من تحديات خطيرة، فتلك الأخطار تفرض على قادة الدول البحث عن ملاذ مشترك ومصير واحد، تتمكن من خلاله من الحفاظ على مقومات الدولة المجردة.
وقد سجلت القمة 13 علامات فارقة تمثلت بانسحاب الرئيس الإيراني حسن روحاني والوفد المرافق له من حضور البيان الختامي الصادر عن القمة الإسلامية وذلك احتجاجًا على ما يتضمنه البيان من إدانة للتدخلات الإيرانية، والاعتداء على السفارة السعودية في طهران.
وكان لافتا ترأس وزير الخارجية المصري، سامح شكري، وفد بلاده في القمة لعدم مشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، نتيجة العلاقات المتوترة التي تشهدها القاهرة وأنقرة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي إلى الإخوان، على أثر مظاهرات شعبية حاشدة مناهضة لحكم الجماعة صيف عام 2013.
والقمة التي نظمت تحت شعار "الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام"، بحضور حوالي ثلاثين من رؤساء الدول والحكومات هي القمة الاعتيادية الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي التي شارك فيها 7 قادة جدد، لتوليهم الحكم في بلادهم بعد قمة القاهرة (الدورة الـ12) في شباط 2013
ومن أبرز هؤلاء القادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي فاز برئاسة الجمهورية، بنسبة 51.8% من الأصوات، من الجولة الأولى في أول انتخابات رئاسية تتم عبر الاقتراع الشعبي المباشر، وذلك في أغسطس 2014، ليصبح بذلك الرئيس الثاني عشر للجمهورية.
كذلك تعد هذه المشاركة الأولى أيضا للملك سلمان بن عبد العزيز، بصفته ملكا للسعودية، حيث تولى مقاليد الحكم في 23 كانون الثاني 2015، خلفا لأخيه الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز .
ومن القادة الجدد الذين شاركوا في تلك القمة، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي تولى مقاليد الحكم في 25 حزيران2013 ، بعد تنازل والده الشيخ حمد بن خليفة عن الحكم له.
أيضا من المشاركين الجدد، الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي تولى الرئاسة في 2013 آب ، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية في حزيران من العام نفسه، ورئيس بوركينا فاسو، روش مارك كريستيان كابوري، الذي انتخب رئيساً في كانون ثاني 2015.
كما شارك في القمة الإسلامية للمرة الأولى كزعيم لبلاده، ممنون حسين، الذي انتخب رئيسًا لباكستان في 30 تمّوز2013 ، وأدى اليمين الدستورية للرئاسة في 9 أيلول2013 ومثل ذلك أول انتقال للسلطة بين حكومتين مدنيتين في تاريخ باكستان.
أيضا من المشاركين الجدد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، الذي ترشح للانتخابات الرئاسية في قبرص الشمالية وفاز بها وأصبح رئيسها اعتبارا من 30 نيسان2015 ،
وناقشت القمة المبادرات الملموسة لتعزيز العمل المشترك والدور المنوط في منظمة التعاون الإسلامي في الساحتين الاقليمية والدولية، وتضمنت خطة عمل لمنظمة التعاون الإسلامي، والتي ستشكل علامة فارقة في تاريخ التضامن الإسلامي، ومناقشة مواضيع تهم على الخصوص، آخر التطورات حول الوضع في الأراضي المحتلة وداخل المدينة المقدسة وضرورة العمل المشترك وتوفر رؤية استراتيجية تعتمد على أولويات محددة في مجالات السلام والأمن، ومكافحة الإرهاب والتطرف، والجوانب الإنسانية.
يمكن القول ان أهمية هذه القمة تكمن في القضايا المصيرية التي تناقشها وعلى رأسها قضية فلسطين، وكيفية مواجهة الإرهاب والتطرف، ومناقشة سبل تقوية الدول الإسلامية الضعيفة، والأوضاع الإنسانية التي تعصف ببعض بلدان منظمة التعاون الإسلامي، علاوة على بحث ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تجتاح العالم.
وقرر المؤتمر عقد الدورة 14 لمؤتمر القمة الإسلامي في جمهورية غامبيا الإسلامية في التاريخ الذي سيتم تحديده بالتنسيق مع الأمانة العامة للمنظمة.
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تشككون في نزاهة الانتخابات؟

اسئلة مطروحة
23
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
أمير قطر والرئيس الإيراني يتفقان على رؤية واحدة بشأن اليمن
إسرائيل تعتقل وزير الطاقة الأسبق على خلفية الاشتباه في تجسسه لصالح إيران وزيارته طهران مرات عدة
رئيس الوزراء التركي: القوات التركية بدأت مهماتها في مدينة منبج شمالي سوريا
وزير ألماني يهدد بإغلاق الحدود الشهر المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق أوروبي بشأن الهجرة
مصدر: استشهاد نحو 20 مقاتلا من الحشد الشعبي اثر ضربة جوية لم يعرف مصدرها في مدينة البوكمال السورية