الأمم المتحدة: أزمة العراق تُفيد داعش

السبت 16 نيسان 2016
| 07:41
 
الأمم المتحدة: أزمة العراق تُفيد داعش
ابرز ما في هذا الخبر

العراق يمرّ بمرحلة بالغة الصعوبة في تاريخه

ينبغي لقادة العراق السياسيين أن يضعوا المصلحة الوطنية العليا فوق أي اعتبار آخر

موجود أيضاً في:
دعت الأمم المتحدة المسؤولين السياسيين في العراق الى انهاء الازمة السياسية التي تحول دون تشكيل حكومة جديدة من التكنوقراطيين، محذرة من ان استمرار الازمة يهدد بإضعاف بغداد في حربها ضد تنظيم داعش.
وقال نائب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق غيورغي بوستين في بيان إن "الطرف الوحيد المستفيد من الانقسامات والفوضى السياسية، وكذلك من إضعاف الدولة ومؤسساتها هو تنظيم داعش، وينبغي علينا ألا نسمح لهذا الأمر أن يحدث". وحذر بوستين من ان "الازمة تهدد بشلّ مؤسسات الدولة وإضعاف روح الوحدة الوطنية، في وقت يتعين أن تنصبّ فيه الجهود على محاربة تنظيم داعش، وتنفيذ الإصلاحات، وإنعاش الاقتصاد، وإعادة الحيوية والنشاط في أداء الدولة".
 وأضاف أن "العراق يمرّ بمرحلة بالغة الصعوبة في تاريخه"، مشددًا على ضرورة ان "ينخرط نواب العراق المنتخبون وقياداته السياسية في عملية حوار تهدف لإيجاد حلول تستند إلى مبادئ الديموقراطية والشرعية".
وإذ شدد بوستين على "ضرورة ان تؤدي الاصلاحات الى توحيد الأطراف السياسية الفاعلة في العراق، وليس تفريقهم" طائفيًا، أكد أن "الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في توحيد صف القادة العراقيين في سعيهم للوصول إلى حلّ، وسوف لن تدّخر جهدًا في هذا الصدد".
واضاف: "ينبغي لقادة العراق السياسيين أن يضعوا المصلحة الوطنية العليا فوق أي اعتبار آخر، وأن يعملوا دون كلل لضمان أن تفضي العملية السياسية إلى حلول من شأنها الخروج بالعراق من أزمته وتقوّية الدولة ومؤسساتها. ولا يمكن العراق أن ينتصر إلاّ من خلال الوحدة". 
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل ستشاركون بالانتخابات؟

اسئلة مطروحة
25
copyright 2018 © Alqurtas News