الإرهابيون يدمرون بوابة ادد وجزءا من سور نينوى التاريخي

السبت 16 نيسان 2016
| 09:14
 
الإرهابيون يدمرون بوابة ادد وجزءا من سور نينوى التاريخي
ابرز ما في هذا الخبر

قام عناصر «داعش» الارهابي بتجريف «بوابة أدد الأثرية» التي تقع خلف منصة الاحتفالات شرق الموصل

موجود أيضاً في:
الصباح 
استمرت عصابات «داعش» الارهابية بتنفيذ الجرائم القذرة ضد كل ما يمثل حضارة العراق وتاريخه، بعد كل هزيمة وخسائر تتلقاها في مختلف قواطع القتال، فاقدمت على تجريف بوابة وجزء من سور تاريخي في الموصل، فيما تمكن مسلحون من قتل ما يسمى «مدير شرطة داعش».
فقد افاد مصدر من شرطة نينوى بقيام عناصر  «داعش» الارهابي  بتجريف «بوابة أدد الأثرية» التي تقع  خلف منصة الاحتفالات شرق الموصل.
 وقال العميد ذنون السبعاوي لـ{الصباح»: ان» تنظيم داعش قام بتجريف البوابة الأثرية بالكامل، إضافة إلى أجزاء من سور نينوى التأريخي بعد أقل من أسبوع على تجريف ‫بوابة المسقى  شرقي الموصل  اللتين يعود تاريخ بنائهما الى الاف السنين }.
 واضاف السبعاوي ان «عصابات «داعش» الارهابية تحاول من خلال تدمير حضارة وتاريخ الموصل تأجيج الشارع الموصلي والتغطية على خسائرها الفادحة وهزيمتها في اكثر من مدينة، مؤكداً أن افعال «داعش» الاخيرة زادت من كره المدنيين للارهابيين وأدت إلى توسيع قاعدة الرفض الشعبي لهم في الموصل».
 وكانت مصادر امنية قد اعلنت قبل ايام تجريف عصابات «داعش» بوابة المسقى ونيتها تدمير ‫‏آثارالموصل بالكامل».
وفي رد سريع وتطور جديد تمكنت مجموعة مناهضة للارهابيين من قتل ما يسمى «مدير شرطة داعش» وتهديد عناصره الارهابية بعد الدخول على ترددات اجهزته اللاسلكية.
وقال النقيب زياد الشيخ من شرطة نينوى ان» مسلحين مناهضين للارهابيين تمكنوا من قتل ما يسمى « مدير شرطة داعش» المدعو «كنعان غريب الحديدي» من خلال كمين نصبوه له بالقرب من ضفاف نهر دجلة، كما قاموا بتهديد عناصر العصابات الارهابية  بعد ان استولوا على جهاز اللاسلكي الذي كان بحوزته  ودخولهم على الترددات التي يستخدمونها بعد قتله.
 واضاف الشيخ ان « المسلحين قاموا  بتهديد عناصر «داعش» عن طريق اللاسلكي بالثأر لما اقترفوه من جرائم بحق أهالي الموصل وأن القصاص منهم قادم لا محالة، مبينا، ان» نداءات المسلحين  عبر جهاز اللاسلكي أربكت الدواعش ودفعتهم للبحث عنهم بعد ان عثروا على جثة قائدهم الارهابي ملقاة بالقرب من وكر تابع لهم». 
وفي اطار الرعب الذي يسيطر على الارهابيين افاد مصدر امني في شرطة نينوى بان عناصر «داعش» اقدموا على  سحب الأسلحة الخفيفة من المواطنين   داخل مدينة الموصل عن طريق اجبارهم على بيعها لهم بحجة الحاجة لها في القتال».
وقال  العميد محمد الجبوري من شرطة نينوى لـ{الصباح» ان»  الدواعش شرعوا بسحب الاسلحة الخفيفية (بنادق الكلاشنكوف والمسدسات) من داخل مدينة الموصل عبر اجبار الاهالي على بيعها لهم بحجة الحاجة لها في القتال، مستغلين الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الاهالي ودفع  مبالغ  “باهظة « لشراء اي قطعة سلاح في السوق الذي  حدده الدواعش لهذا الغرض من الذين يمتلكون اسلحة شخصية بعد ابلاغ الاهالي عبر سيارات تحمل مكبرات الصوت والمساجد”.
 واضاف الجبوري ان»  عصابات «داعش» لمست بشكل واضح حالة الغليان الشعبي والتربص بالانتقام من عناصرها من قبل الموصليين وباتت تخطط لإصدار قرار بمنع حيازة السلاح في الموصل واقتصار الامر على ارهابييها من خلال هذه الطريقة المغرية «مشيراً الى ان الدواعش متخوفون من امتلاك المدنيين في الموصل للأسلحة خصوصاً بعد ارتفاع وتيرة عمليات الاستهداف والاغتيال التي تتعرض لها قياداتهم الارهابية وعناصرهم من قبل بعض الكتائب التي ظهرت مؤخرا ضد التنظيم بالموصل «، فضلاً عن تخوفهم من قيام انتفاضة شعبية ضدهم داخل الموصل خصوصا مع ارتفاع قاعدة الرفض الشعبية».
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
بعد أن أعلنت حكومة اقليم كردستان احترامها لقرار المحكمة الدستورية بشأن الانفصال.. هل تتوقعون أن يلغي الاقليم استفتاءه؟

اسئلة مطروحة
23
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
الإنتربول: اعتقال 40 شخصاً وانقاذ 500 بحملة على مهربي البشر غربي أفريقيا
عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي لـ"هنا بغداد": عملية تحرير الجزيرة وأعالي الفرات تهدف لتأمين الأنبار وتطهيرها بشكل تام
رئيس هيئة الأركان الروسية: سنبقي على قاعدتين عسكريتين في سوريا
رئيس هيئة الأركان الروسية: سنقوم بتقليص عديد قواتنا في سوريا بشكل كبير نهاية العام الجاري على الأرجح
الرئيس السوري بشار الأسد يتسلم أوراق اعتماد سعد زخيا سفيرا للبنان لدى سوريا