"صفقة" أميركية ـ روسية حول سوريا قبل الصيف؟!

السبت 16 نيسان 2016
| 09:46
 
"صفقة" أميركية ـ روسية حول سوريا قبل الصيف؟!
ابرز ما في هذا الخبر

هذا المعطى يثير مجموعة من التساؤلات أولها تتناول حقيقة الأهداف الروسية وما إذا كان أداء موسكو سيدفع النظام للسير في العملية السياسية، أقلها وفق التصورات المتكونة لدى العاصمة الروسية

موجود أيضاً في:
الشرق الاوسط

علمت "الشرق الأوسط" من مصادر دبلوماسية غربية تواكب عن كثب محادثات جنيف حول سوريا أن اجتماعًا مطولاً عقد بعيدًا عن الأضواء بين مندوبين أميركيين وروس الأسبوع الماضي للبحث في أشكال ومضامين المرحلة الانتقالية في سوريا. وأضافت هذه المصادر أن الجانب الأميركي يدفع باتجاه التوصل إلى تفاهم أميركي - روسي حول المرحلة الانتقالية قبل الصيف المقبل "مقتربًا كثيرًا" من الطرح الروسي وتصوّرات موسكو لطبيعة المرحلة الانتقالية وشكل الحكم والدستور والانتخابات المفترض أن تُجرى خلال 18 شهرًا. وأبدت هذه المصادر "مخاوف جدية" من احتمال أن يعقد الطرفان المعنيان، اللذان نجحا في فرض هدنة ميدانية منذ 27 شباط الماضي: "صفقة" جديدة بعيدًا عن الأطراف الإقليمية والدولية الأخرى تكون "قريبة جدًا" من الأفكار التي تروّج لها القيادة الروسية وتترك رئيس النظام بشار الأسد في السلطة لفترة تطول أو تقصر أو حتى تمكّنه من الترشح لانتخابات قادمة.

وما يثير قلق هذه الأطراف، كما نقلتها المصادر الغربية لـ"الشرق الأوسط" هو "الغموض" الذي يلفّ طريقة التعاطي الأميركي مع مسألة المرحلة الانتقالية وأشكالها. ومع أن المصادر المشار إليها ترى أن الطرفين لم يصلا بعد إلى تصور مشترك حول صيغة "الصفقة"، فهي تضيف أنه من الواضح أن واشنطن وموسكو "تعملان يدًا بيد"، لا بل إن الطرف الأميركي يبدو معوّلاً على موسكو من أجل "المخرج المناسب" للحرب في سوريا. ومن الأسباب التي تدفع واشنطن للاستعجال، بحسب المصادر المشار إليها، يحل في الدرجة الأولى الاستحقاق الانتخابي الرئاسي في الولايات المتحدة. ومن هذه الزاوية، فإن هناك شبه إجماع على أنه ابتداء من شهر أيلول المقبل ستكون الإدارة الأميركية "شبه مشلولة" بانتظار وصول الإدارة الجديدة إلى البيت الأبيض. ومن جانب آخر، يبدو أن الإدارة الحالية تريد "التخلص" من الملف السوري وتحقيق "إنجاز دبلوماسي" يضاف إلى حجج المرشح الديمقراطي في المواجهة الرئاسية.

من جهة ثانية، ما يثير انزعاج هذه المصادر أن الطرف الأميركي "لا يعير" اهتمامًا للوفود الغربية والإقليمية، حسب تعبيره. ومن الأمور التي تدل على "التناغم الثنائي" بين موسكو وواشنطن أن المندوب الروسي في اجتماعات "لجنة متابعة وقف الأعمال العدائية" أو في "لجنة متابعة العمل الإنساني" يؤكد بمناسبة أو من غير مناسبة أنه "اتفق" مع الطرف الأميركي على هذا التصور أو ذاك. وينسحب قلق "الصفقة" على المعارضة السورية التي تحتاج اليوم وأكثر من أي وقت مضى لدعم ثابت وواضح، خصوصًا، إذا دخلت المباحثات في صلب العملية السياسية.

بيد أن هذا المعطى يثير مجموعة من التساؤلات أولها تتناول حقيقة الأهداف الروسية وما إذا كان أداء موسكو سيدفع النظام للسير في العملية السياسية، أقلها وفق التصورات المتكونة لدى العاصمة الروسية. وتثير هذه المصادر تساؤلات أخرى بشأن الأسباب التي جعلت جولة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا على موسكو ودمشق وطهران "ضئيلة الحصاد"، علما بأنه كان يعوّل عليها من أجل مراكمة الدعم الكافي للانطلاق بقوة في الجولة الثانية من المفاوضات.

وأكدت هذه المصادر لـ"الشرق الأوسط" أن دي ميستورا ربما يكون قد أخطأ حينما وضع كل أوراقه في السلة الروسية - الأميركية وتناسى أن الأطراف الأخرى، وأولها الأطراف الإقليمية، لها تأثيرها على مسار الأزمة السورية ولا يجوز تجاهلها. فضلا عن ذلك، تلفت هذه المصادر النظر إلى أن الأطراف الإقليمية ستكون أكثر فأكثر قادرة على "التحرك المنفرد"وعلى "التحرر من الاعتبارات الأميركية" كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية.

أما على الصعيد السوري - السوري، فإن المصادر الغربية تبدو "غير متشجعة" مما يحصل في جنيف ومن قدرة المبعوث الدولي على الحصول على "إنجاز ما" في الموضوع الرئيسي الذي هو المرحلة الانتقالية وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي. وقبل وصول وفد النظام المفاوض إلى جنيف واجتماعه عصر أمس مع دي ميستورا. اعتبرت هذه المصادر أن النظام يسعى لحرف الأنظار عن المرحلة الانتقالية واختلاق الأسباب والظروف التي من شأنها دفع وفد الهيئة العليا للمفاوضات المعارض إلى الانسحاب أو تعليق مشاركته في المحادثات. ويلجأ النظام إلى ثلاث وسائل: الضغوط في الملف الإنساني عن طريق منع وصول المساعدات ورفض الخوض في ملف المعتقلين والسجناء وخرق الهدنة العسكرية على نطاق واسع. وتبدو الحيرة في سبر غور التناقضات في مواقف وتصرفات موسكو ذلك أن القوات الروسية الجوية تدعم العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات النظام مدعومة بالميليشيات مع أن موسكو أحد راعيي الهدنة، وهي بالتالي مسؤولة إلى حد ما عن تصرفات النظام. ومن الشروحات لهذا الواقع أن موسكو "لا تتحكم" بكل شيء في سوريا رغم الدور الحاسم الذي لعبته في إعادة إيقاف النظام على قدميه عن طريق تدخلها العسكري الجوي والميداني، ونشرها أحدث أسلحتها الصاروخية وتوفير المظلة السياسية والدبلوماسية خدمة له. وترى المصادر الغربية أن النظام سيسعى للعب على حبل التمايزات الروسية - الإيرانية وأنه إذا زادت الضغوط الروسية على النظام فإنه سيرمي نفسه كلية في أحضان طهران. وتربط هذه المصادر بين نشر قوات إيرانية خاصة خلال الأسابيع الأخيرة والانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا.

إزاء هذا الواقع، تعمل الدول الداعمة للمعارضة السورية على تحذيرها من خطر الوقوع في فخ النظام ودفعها للمثابرة رغم تكاثر الخروقات الميدانية وعرقلة النظام لقوافل المساعدات ورفض الخوض في ملف المعتقلين والمغيبين. كذلك تدعو المصادر الغربية المعارضة لعدم الخلط بين الملف الإنساني الذي تتحكم به القرارات الدولية والملف السياسي، بحيث لا يعمد النظام إلى استغلال الوضع الإنساني للحصول على تنازلات سياسية.

More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل سينجح العبادي في حربه ضد الفساد؟

اسئلة مطروحة
179
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
مصدر خاص لـ"القرطاس نيوز": الاطراف الكردستانية اعدت مشروعا لتوجيهه الى الاطراف الشيعية في مدينة النجف، لحل المشاكل بين اربيل وبغداد
ارتفاع عدد القتلى في الغوطة الشرقية إلى 20 قتيلاً
الحكومة التركية: قرار الهدنة في سوريا لن يؤثر على الهجوم في عفرين
الجيش السوري يسيطر على النشابية وتلي فرزات والصالحية في الغوطة الشرقية
مقتل جنديين مصريين اثنين برصاص قناصة جنوب مدينة العريش بسيناء