B-16-636123791537246777.jpg

الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يزيدان دعمهما لاعمار الأنبار

السبت 08 تشرين الأول 2016
| 20:35
 
الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يزيدان دعمهما لاعمار الأنبار
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

موجود أيضاً في:
تفقد محافظ الأنبار صهيب الراوي، اليوم، سير عمليات اعادة الاستقرار في قضاء الرمادي، بحضور سفير الاتحاد الاوروبي باتريك سيمونيه، ونائب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية في العراق ليز غراندي.

وفي حين بيّن الراوي حجم الضرر الذي لحق بالقضاء، ثمّن "الدعم الكبير الذي اولته الامم المتحدة ببرنامجها الانمائي لمحافظة الانبار بدعم من الاتحاد الاوروبي".
ومن جهته، أشاد سيمونيه بالجهود الكبيرة التي انجزتها حكومة الانبار المحلية في استثمار الدعم المقدم بالتنسيق مع الأمم المتحدة والذي أثمر عن عودة النازحين واعادة الحياة للمحافظة.
وأكد زيادة الدعم وايصال الصورة الكاملة لحجم الدمار في قضاء الرمادي بعد اطلاعه على الاضرار التي لحقت بالقضاء.
بدروها ثمنت غراندي التنسيق المشترك للراوي مع المجتمع الدولي وكافة الأطراف المعنية في توفير الدعم الدولي للمحافظة، مؤكدة في ذات الوقت عدم ادخار أي جهد في زيادته وانجاز العدد الاكبر من المشاريع الخدمية.
وأضافت غراندي خلال استلامها رسالة من اطفال قضاء الرمادي الذين استقبلوا الوفد، ان 15 من المدارس سيتم اعادة تأهيلها في قضاء الرمادي، مع وعدها بتقديم كافة الدعم الصحي والتعليمي للمحافظة، ولاسيما مستشفى الرمادي وجامعة الانبار.
وتم خلال الزيارة الاطلاع على سير عمليات انجاز المشاريع التي يتم تنفيذها من قبل البرنامج الانمائي للامم المتحدة، واطلاع الوفد الدولي على ابرز احتياجات المحافظة، ولاسيما مشاريع تاهيل المرافق الخدمية والصحية وتزويدها باحدث المنتجات واهمها.
More
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل سيلاقي التصديق على بنود الموازنة رضى شعبيا؟

اسئلة مطروحة
7
copyright 2016 © Alqurtas News
خبر عاجل
الملا: خطابات السياسيين السنة القى بظلاله على المكون السني
الملا: معظم السياسيين نجحوا في الانتخابات بسبب شعار المنصات
الملا: لا يوجد اعتراف من الشعب للنظام السياسي في البلاد
الملا: نفس الاخطاء السياسية نقع فيها منذ العام 2003 من الاخفاق الشيعي والتمرد السني
الشيخ خالد الملا لـ"حوار التاسعة": اهل السنة دفعوا ثمنا غاليا بسبب تخبطات السياسيين