B-16-636123791537246777.jpg

النشاط الدعائي لداعش يتقلص... وقدرته على التجنيد تخمد

الأربعاء 12 تشرين الأول 2016
| 08:44
 
النشاط الدعائي لداعش يتقلص... وقدرته على التجنيد تخمد
ابرز ما في هذا الخبر

لاحظ الباحثون انحسار الفيديوهات والمنشورات التي كان ينتجها التنظيم عن سير العمل داخل "دولة الخلافة" و"سعادة مواطنيها"

موجود أيضاً في:
انخفضت عمليات العنف الفجة التي تميز بها تنظيم داعش الإرهابي، التي ساعدته على استمالة أكثر من 30 ألف مقاتل من الأجانب إلى القتال في سوريا والعراق، وبشكل كبير مع تصاعد الضغوط العسكرية الكبيرة التي يعاني منها التنظيم الإرهابي في الآونة الأخيرة، وفقا لدراسة أجراها الباحثون في شؤون الإرهاب في ويست بوينت (الأكاديمية الحربية الأميركية).

وبالإضافة إلى ذلك، خلص الباحثون إلى أن هناك تحول كبير من الدعاية، المطبوعة والإلكترونية على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تصور الدولة الفاعلة بالكثير من الإدارات البيروقراطية، والمزدهرة بالأعمال التجارية والمواطنين السعداء. ويزعم تنظيم داعش الإرهابي، والمعروف إعلاميا كذلك باسم (ISIS) أو (ISIL)، أنه يعمل على بناء الخلافة الجديدة، وهي المزاعم التي قوبلت بسخرية لاذعة وأصبحت بلا قيمة حقيقية على نحو متزايد.

يقول دانيال ميلتون، مدير الأبحاث في مركز مكافحة الإرهاب الملحق بالأكاديمية الحربية الأميركية ومؤلف الدراسة الجديدة: «لا يتعلق الأمر فقط بالهبوط الرقمي. فالخلافة المزعومة كانت من مراكز التسويق الكبيرة للفكر العنيف. أما الآن، فهناك عجز واضح عن أن يقولوا إنهم يحاولون فعل الأشياء التي تبقي دولتهم على حالها. وذلك يختلف كثيرا ويتخلف بهم عن أهدافهم وجاذبية دعوتهم الواسعة».

ففي ذروة الإنتاج الإعلامي الكبير لتنظيم داعش، في أغسطس (آب) عام 2015، أصدر التنظيم أكثر من 700 مادة إعلامية من منافذه الرسمية في سوريا والكثير من الدول الأخرى. وخلال شهر أغسطس لعام 2016، وبعد عام من الضربات الجوية وغيرها من الهجمات المركزة على التنظيم، انخفض ذلك الرقم ليصبح 200 مادة إعلامية فقط، وفقا للدراسة المشار إليها.

وخلال نفس الفترة المذكورة، كان نصيب المواد الإعلامية المخصصة للتقارير العسكرية قد تضاعف بواقع 70 في المائة، متفوقا على الاهتمام السابق الذي كان موجها بالأساس إلى حكومة التنظيم المزعومة، والأعمال التجارية، وغير ذلك من الموضوعات التي كانت تصور الحياة في ظل الخلافة الموهومة للتنظيم.

وتعكس نتائج الدراسة الأميركية سلسلة من الإخفاقات المتتالية للتنظيم الإرهابي، مما يؤكد على تدهور تصاعده السابق من حيث الاستيلاء على الأراضي والآلة الدعائية الكبيرة التي كان يمتلكها في عام 2014، ولكن الخبراء المعنيون بشؤون الإرهاب، ورغم ذلك، يحذرون من أن آيديولوجية التنظيم المتطرف، التي تصور المسلمين في مواجهة مروعة مع غير المسلمين، من المرجح لها الاستمرار في إلهام الأعمال الإرهابية ولفترة طويلة بعد انهيار الخلافة المزعومة.

وبدءا من عام 2014، كانت الآلة الدعائية للتنظيم الإرهابي تتمتع بالفعالية والتأثير، ليس فقط بسبب أنها كانت في كثير من الأحيان تتسم بالتطور التقني والإنتاج الجيد، ولكن بسبب دعاوى الانتصار الحتمي الذي يحفز المسلمين حول العالم على الانضمام والمشاركة في جهود بناء الدولة الناجحة في العراق وسوريا.

ولأن التنظيم كان يشيع حالة من النصر الموهوم بالمدن والمناطق التي يستولي عليها في سوريا والعراق، ثم بعد ذلك في ليبيا وغيرها من الأماكن، كان لتلك الدعاية زخمها وثقلها في نفوس الشباب المسلم الغض في مختلف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبعض البلدان الأوروبية، وعلى نطاق أضيق، حتى في الولايات المتحدة الأميركية ذاتها.

ولكن مع تآكل الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي إثر الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة وحلفاؤها ونجاحها في مقتل بعض من قادرة التنظيم البارزين، بدأ زخم الدولة ذات المستقبل المشرق لدى التنظيم في التراجع وظهر وكأنه جيش من الإرهابيين تتآكل قوته بمرور الوقت.

في أبريل (نيسان)، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن معدل تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا بدأ في الانخفاض من 2000 مقاتل في الشهر إلى ما لا يزيد على 200 مقاتل فقط في الشهر. وفي أواخر يونيو (حزيران)، قال بريت ماكغورك، مبعوث الرئيس أوباما إلى التحالف الذي يقاتل تنظيم داعش الإرهابي، إن التنظيم فقد ما يقرب من نصف الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق، وإن عدد المقاتلين الأجانب قد انخفض من 33 ألف مقاتل إلى 20 ألف مقاتل فقط.

ويقول جيه. إم. بيرغر، المؤلف المشارك لكتاب بعنوان «داعش: دولة الإرهاب» مع زميل مشارك في المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي، إن باحثين آخرين قد شهدوا انخفاضا مطردا في الإنتاج الإعلامي الصادر عن التنظيم الإرهابي.

وأضاف بيرغر يقول: «كل من يتابع أنشطة التنظيم لاحظ ذلك الانخفاض الكبير. إنهم يسحبون دعاية الدولة الدينية الفاضلة التي بدأوها من قبل. ويسبب ذلك الكثير من الضرر في جهود التجنيد الخارجية».

كان مركز مكافحة الإرهاب الملحق بالأكاديمية الحربية الأميركية يتابع الإنتاج الإعلامي للتنظيم الإرهابي عبر العامين الماضيين، باحثا فقط في المنتجات المرئية الصادرة عن المصادر التي يعتبرها «رسمية» من قبل التنظيم الإرهابي نفسه: أفلام الفيديو، والتغريدات على «تويتر» وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي التي تتضمن نشر الصور، وما يسميه التنظيم بالتقارير المصورة - وهي عبارة عن مجموعة من الصور والتعليقات المرفقة. وغض الطرف عن الرسائل النصية فقط يجعل من المحتوى أكثر سهولة على المتابعة ويولي التركيز على المواد ذات التأثير الكبير.

وقال السيد ميلتون إنه يعتقد أن الانخفاض الكبير في المحتوى الإعلامي الصادر عن التنظيم الإرهابي كان له تأثيره المباشر على الأعمال العسكرية من التحالف الدولي المناوئ للتنظيم، من حيث القضاء على كل من المرافق والمؤلفين. وأضاف ميلتون يقول: «إن المشرفين على الذراع الإعلامي للتنظيم الإرهابي هم من المقاتلين في صفوف التنظيم أيضا. وأثناء القتال لا يمكنهم بحال رفع المزيد من المواد الدعائية أو بث المزيد من الرسائل».

More
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل سيلاقي التصديق على بنود الموازنة رضى شعبيا؟

اسئلة مطروحة
10
copyright 2016 © Alqurtas News
خبر عاجل
التحالف الدولي: مقتل خمسين الفا من عناصر داعش على الاقل منذ انطلاق الحملة ضد التنظيم في سوريا والعراق
الناطق باسم عمليات بغداد: اعتداء إرهابي بواسطة عبوتين ناسفتين في بغداد الجديدة أسفر عن استشهاد مدني وإصابة 4 اخرين
مصدر للقرطاس نيوز: جرح مدني في انفجار عبوة ناسفة في الشارع العام بمنطقة بغداد الجديدة
سجاد لـ"هنا بغداد": نعمل على تخفيض نسبة المخصصات على راتب الموظفين من 40 الى 11 مليار دينار
عضو لجنة الخدمات النيابية هدى سجاد لـ"هنا بغداد": اجازة الأربع سنوات للموظفين مشروطة بالراتب الاسمي فقط بدون التوقيفات التقاعدية