خاص- لماذا الموصل قبل الرقة... إبحثوا عن الأكراد والروس تجدون الجواب!!

الأربعاء 12 تشرين الأول 2016
| 13:11
 
خاص- لماذا الموصل قبل الرقة... إبحثوا عن الأكراد والروس تجدون الجواب!!
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز- إعداد جوزيان رحمة

 

"الموصل" هذه المحافظة التي بقيت رهينة بيد داعش لأكثر من عامين، تستعد وأهلها اليوم للمعركة المنتظرة ولرفع راية التحرير من تنظيم داعش ووحشيته.

وهنا يطرح السؤال التالي... لماذا الموصل قبل الرقة التي بدورها تعاني من سيطرة داعش وبطشه؟

 


في الأشهر الماضية زادت واشنطن عديد مستشاريها في العراق ليصل أخيرا إلى أكثر من 8000 شخص، حتى أن بعضهم تم إستقدامه من سوريا ما يؤكد أن أميركا تسعى بقوة لحسم معركة الموصل بالفترة المقبلة وربما قبل إنتهاء ولاية أوباما.

لكن في المقابل لا يبدو أن الإدارة الأميركية متحمسة لمعركة الرقة لأسباب عدة منها أولا أن الأزمة السورية معقّدة بشكل أكبر من الأزمة العراقية كما أن واشنطن لن تدخل بمواجهة عسكرية على الأراضي السورية مع روسيا، التي بدورها تتمتع بنفوذ قوي هناك حتى أنها تسيطر على المجال الجوي العسكري.


 

بعض المحللين ذهب أبعد من ذلك بقوله إن أميركا لا تريد الدخول أصلا ً في معركة الرقة بسبب الأكراد الذين تدعمهم، فهي تعلم جيدا ً أن المعركة لن تحسم إلا بمشاركتهم وفي الوقت عينه ترفض تركيا – حليفتها في المنطقة – مشاركتهم وحذرت مسبقاُ من هذه الخطوة، ما أجبر واشنطن على التخلي عن معركة الرقة.

أما في العراق يستطيع الأميركيون الاستفادة من العلاقات الطيبة بين تركيا والأكراد، ما يساعد في تسهيل عملية الموصل.



أخيراً تبحث الولايات المتحدة وتحديداً الحزب الديمقراطي عن إنتصار مهم قبل موعد الإنتخابات الأميركية لتحقيق إنتصار دعائي بأي ثمن، وخصوصاً في العراق.

وبمعنى آخر تريد واشنطن إلى "تلميع" صورتها في العراق بعد الغزو عام 2003 وما تلاه من فوضى ودمارـ لزيادة فرض وصول هيلاري كلينتون إلى البيت الأبيض.

 

More
B-8-635327075640518496.jpg
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل دعوة الصدر من الساحة التحرير الى التطوّع ستلقى آذانا صاغية في أوساط الشباب؟

اسئلة مطروحة
9
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
نتانياهو: أكثر مرة في حياتي أجد أن فرص السلام متاحة أمامنا
نتانياهو لترامب: مستعد للعمل معك لمواجهة المخاطر في الشرق الأوسط
القيادي في الحشد العشائري اللواء طارق العسل: صحراء الانبار مترامية الاطراف وتعد ملاذا آمنا للخلايا النائمة
وصول الرئيس ترامب للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو
القوة الجوية والزوراء يتعادلان بهدف لكل منهما في الكلاسيكو الآسيوي