بوتين: ندرك من وجّه الضربة على قافلة المساعدات في حلب وكذلك اميركا

الخميس 13 تشرين الأول 2016
| 23:10
 
بوتين: ندرك من وجّه الضربة على قافلة المساعدات في حلب وكذلك اميركا
ابرز ما في هذا الخبر

الأميركيون أيضا على علم هذا الأمر، "لكنهم يفضلون الالتزام بموقف آخر وتوجيه اتهامات غير مستندة إلى أية براهين لروسيا

موجود أيضاً في:

لفت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى "اننا نرى ما يحدث على الأرض، كل هذه الاتهامات لنا غير مدعمة بتاتا، هناك تقصد لاتهام روسيا بارتكاب جميع الآثام الممكنة، بما فيها تنفيذ الهجوم على قافلة المساعدات، لكننا نعلم من وجه حقا هذه الضربة، والحديث يدور عن أحد التنظيمات الإرهابية".

وخلال مشاركته في منتدى "روسيا تنادي" المنعقد بموسكو شدد على أن الأميركيين أيضا على علم هذا الأمر، "لكنهم يفضلون الالتزام بموقف آخر وتوجيه اتهامات غير مستندة إلى أية براهين لروسيا".

وأكد بوتين أن مثل هذا النهج "لن يسهم في حل القضية".

يذكر أن قافلة مساعدات إنسانية تابعة لمنظمات الأمم المتحدة وجمعية الهلال الأحمر السوري تعرضت، مساء الاثنين 19 أيلول، لهجوم أثناء توجهها إلى بلدة أورم الكبرى غرب مدينة حلب، لإيصال المساعدات إلى 78 ألف شخص في هذه البلدة التي يصعب الوصول إليها.

وكانت هذه القافلة متوجهة إلى بلدة أورم الكبرى في إطار عمليات إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق السورية المنكوبة وفقا للخطة الروسية الأميركية حول وقف الأعمال القتالية وإحلال الاستقرار في البلاد.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن الحادث أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 20 مدنيا فضلا عن موظف واحد في جمعية الهلال الأحمر السوري، مؤكدة أن الهجوم دمر 18 من أصل 31 شاحنة كانت تضمها القافلة، بالإضافة إلى مستودع للهلال الأحمر السوري في أورم الكبرى.

More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل ستشاركون بالانتخابات؟

اسئلة مطروحة
25
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
انتحار شاب شنقاً شمالي كركوك
شرطة ديالى تعتقل خلية داعش الالكترونية شرق بعقوبة
الدليمي: هناك تجاوزات وخروقات على الدعاية الانتخابية بل وحتى باختيار الاماكن وعلى المواطن ان يختار من هو الاصلح
المرشحة عن ائتلاف كفاءات للتغيير زهراء الدليمي لهنا بغداد: لمنافسة شريفة وعلى المفوضية ان تكون حازمة في قراراتها ومحاسبة غير الملتزمين
القبض على عنصرين من داعش والعثور على كدس للاسلحة في الجانب الأيمن للموصل