B-16-636123791537246777.jpg

نواب يعدون وجود قائم بأعمال سعودي بالعراق “طبيعياً” ويصفون نوايا الرياض بـ”غير الحسنة”

الأحد 16 تشرين الأول 2016
| 20:53
 
نواب يعدون وجود قائم بأعمال سعودي بالعراق “طبيعياً” ويصفون نوايا الرياض بـ”غير الحسنة”
ابرز ما في هذا الخبر

يوضح الأسدي، إن "السياسة السعودية مازالت متخبطة في علاقاتها مع العراق"، مؤكدا، أن "طرد السفير السعودي من قبل الخارجية العراقية، لم يعلم السعوديين أن العراقيين لن يحرصوا على علاقات من جانب واحد"

موجود أيضاً في:
اكدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أن وجود قائم بأعمال سعودي "لا يعني تراجعاً" في علاقة بغداد والرياض، وفيما اشار ائتلاف دولة القانون إلى أن السعودية "ما تزال متخبطة" في علاقاتها مع العراق، و"لم تتعلم شيئاً" من طرد سفيرها، لفت ائتلاف المواطن إلى أنه من السابق لأوانه الحكم على الدبلوماسي السعودي قبل التأكد من عمله خاصة وان نوايا بلاده تجاه العراق "غير حسنة" ويقول رئيس لجنة العلاقات الخارجية حسن شويرد، إن من "الطبيعي أن تقوم السعودية بتعيين قائم بالأعمال في سفارتها بالعراق بصورة وقتية"، مؤكدا، أن ذلك "لا يعني تراجعاً في العلاقات بين البلدين". ويضيف شويرد، أن "المهم هو وجود ممثليه دبلوماسية للعربية السعودية في بغداد حتى إن كان يديرها القائم بالأعمال، لأن من الممكن تسمية السفير في وقت آخر"، معرباً عن أمله بأن "تكون علاقات العراق طيبة مع دول المنطقة وأهمها العربية، لاسيما أن جامعة الدول العربية أصدرت مؤخراً قراراً بالإجماع يدين التدخل التركي"
ويؤكد شويرد، أن "المنطقة كلها تعي أن العراق يقاتل داعش بالنيابة عنها، وإذا كان بمأمن فكلها تستقر أمنياً، وبعكسه ستكون مهددة"، لافتا الى أن "الحكمة والدبلوماسية العالية تتطلب أن يكون التعاون كبيراً مع دول المنطقة والعراق في هذه المرحلة".
وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت، يوم الجمعة، الـ(14 من تشرين الأول 2016 الحالي)، عبد العزيز الشمري، قائماً بأعمال سفارتها في العراق، خلفا لسفيرها السباق، ثامر السبهان، الذي طلبت وزارة الخارجية العراقية تغييره أواخر آب الماضي.
ويقول القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي، أن السعودية "ما تزال متخبطة" في علاقاتها مع العراق، ولم تتعلم شيئاً من طرد سفيرها في بغداد ثانر السبهان، مؤكداً أن العراق يطمح ببناء علاقات متطورة مع الجميع ويرفض أي تدخل بشؤونه الداخلية.
ويوضح الأسدي، إن "السياسة السعودية مازالت متخبطة في علاقاتها مع العراق"، مؤكدا، أن "طرد السفير السعودي من قبل الخارجية العراقية، لم يعلم السعوديين أن العراقيين لن يحرصوا على علاقات من جانب واحد".
ويؤكد القيادي في الائتلاف الذي يتزعمه نوري المالكي، أن "الجميع ينبغي أن يعلموا أن العراقيين يريدون علاقات مبنية على أساس احترام الجوار"، مشيراً إلى أن "العراق يطمح أن تكون علاقاته متطورة وايجابية مع الجميع من دون التدخل بشؤونه الداخلية"
بدوره يدعو المتحدث باسم كتلة المواطن النيابية إلى ،وضع القائم بالأعمال السعودي "تحت المجهر" للتأكد من عمله لأن من السابق للأوان الحكم عليه، مؤكداً أن مواقف السعودية تجاه العراق "لا تنم عن حسن نية".
ويقول حبيب الطرفي، إن من "السابق لأوانه الحكم على شخص قبل رؤية عمله"، عاداً أن "أي ممثل دبلوماسي للسعودية في العراق ينبغي أن يكون تحت المجهر للتأكد من عمله خاصة أن موقف الرياض غير ايجابي تجاه العراق". ويتابع الطرفي، أن "العراق يطمح لبناء منظومة علاقات مع دول المنطقة كلها بما فيها السعودية لما لها من ثقل وجوار وأمور أخرى مهمة"، مستدركاً بالقول، "لكن السعودية لم تتجه حتى الآن إلى العملية السياسية العراقية، بدليل تشكيكها بالحشد الشعبي وهو الرقم الأصعب الذي أثبت جدارته بطرد (داعش)". 
ويؤكد القيادي في الكتلة التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، أن "تصريحات وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، المتعلقة بالحشد الشعبي واستضافة تركيا في مجلس وزراء التعاون الخليجي، توحي أن نوايا السعودية غير مطمئنة تجاه العراق"، لافتا، أن "تعمد السعودية وتركيا تشويه صورة الحشد الشعبي ووصفه بصفات طائفية غير موجودة فيه، لا ينم عن حسن نوايا تجاه العراق".
ويقدم الطرفي شكره لـ"الدبلوماسية العراقية على ما تقوم به للمحافظة على علاقات متوازنة بين العراق والدول الأخرى".
إنفوغرافيك- هذه إمتحانات العام 2017!
الجمعة 20 كانون الثاني 2017
إنفوغرافيك- هذه إمتحانات العام 2017!
More
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تؤيّد "التسوية السياسية"؟

اسئلة مطروحة
45
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
وسائل إعلام أميركية: عدد من الاصابات في احتجاجات واشنطن
الشرطة الأميركية تعتقل أكثر من 90 محتجا ضد ترمب
الرئيس الأميركي دونالد ترامي يوقع عدة مراسيم بقرارات تنفيذية في مقر الكونغرس بعد تنصيبه رسميا
الشرطة الأميركية تحاول تفريق المحتجين باطلاق الغاز
تظاهرات وأعمال شغب عقب تنصيب ترامب