B-16-636123791537246777.jpg

ترحيب أميركي وقلق روسي ودولي من معركة الموصل

الإثنين 17 تشرين الأول 2016
| 07:18
 
ترحيب أميركي وقلق روسي ودولي من معركة الموصل
ابرز ما في هذا الخبر

دعا الرئيس الروسي، فلادمير بوتن، الولايات المتحدة وفرنسا، إلى التحرك بحذر، خلال عمليات تحرير الموصل، لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين

موجود أيضاً في:

في الوقت الذي أعلن رئيس الحكومة حيدر العبادي البدء بعملية استعادة الموصل، أعلنت الولايات المتحدة عن ترحيبها بالإعلان عن بدء العملية بينما أعربت الأمم المتحدة وموسكو عن قلقها من سقوط مدنيين

ففي واشنطن، قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن هجوم الموصل لحظة حاسمة في حملة العراق لإلحاق"هزيمة دائمة" بتنظيم داعش، وأكد أن الولايات المتحدة وباقي دول التحالف تقف مستعدة لدعم قوات الأمن العراقية ومقاتلي البشمركة في"المعركة الصعبة المقبلة

كما رحب نائب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بانطلاق عملية استعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي

أما في موسكو ، فقد دعا الرئيس الروسي، فلادمير بوتن، الولايات المتحدة وفرنسا، إلى التحرك بحذر، خلال عمليات تحرير الموصل، لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين

من جانبها أعربت الأمم المتحدة عن بالغ قلقها بشأن مصير 1.5 مليون مدني في الموصل، وقال ستيفن أوبراين نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ "أشعر بقلق بالغ بشأن سلامة نحو 1،5 مليون شخص يعيشون في الموصل قد يتأثرون من جراء العمليات العسكرية (الهادفة) إلى استعادة المدينة من داعش"، وأضاف أن "العائلات معرضة لخطر شديد" إذ انها قد تجد نفسها ضحية "لتبادل إطلاق النار، أو مستهدفة من جانب قناصة" على حد قوله

القوات المشاركة ومحاور عملية الموصل العسكرية



More
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل سيلاقي التصديق على بنود الموازنة رضى شعبيا؟

اسئلة مطروحة
3
copyright 2016 © Alqurtas News
خبر عاجل
المسلماوي: يجب اشراك دول الجوار بالحوارات الجارية حول مشروع التسوية
المسلماوي: حراك مستمر وحوارات تفاهمية للوصول الى توافق تام حول مبادرة التسوية
المسلماوي: التسوية السياسية تشابه من حيث المضمون والاهداف تشكيل الكتل العابرة للطوائف
المسلماوي لـ"قبل المنتصف": الحل في تشكيل الكتلة العابرة للطوائف والمكونات وابراز الدماء الجديدة
المسلماوي: العراق لن ينهض اذا ما بقي الواقع السياسي على ما هو عليه