خاص - أوباما... هل يدخل التاريخ؟

الثلاثاء 08 تشرين الثاني 2016
| 11:22
 
خاص - أوباما... هل يدخل التاريخ؟
ابرز ما في هذا الخبر

خاص

القرطاس نيوز

مع إقتراب موعد خروج "باراك أوباما" من البيت الابيض، سلط الضوء على أداء هذا الرئيس طوال 8 سنوات من حكمه، خصوصاً على مستوى السياسة الخارجية التي إتبعها. ويرى بعض المراقبين والمحللين أنها لم تكن فاعلة، وبالتحديد إزاء قضايا منطقة الشرق الأوسط. إذ شهدت فترة ولايته تواصل حروب قديمة ونشوب نزاعات جديدة وبزوغ مشكلات مستعضية سيرثها الرئيس الأميركي الجديد.

العراق:

 بعد إنسحاب القوات الأميركية منه أواخر عام 2011 عادت لمحاربة تنظيم داعش وتقود تحالفاً. ونشرت واشنطن مقاتلين ومستشارين في الميدان خلافاً عن القواعد العسكرية، لتكتب تلك العودة تاريخاً جديداً في العراق.

سوريا:

 شهد الموقف الأميركي تذبذباً بعد أن فشلت إدارة أوباما بتنفيذ تعهداتها لفصل المعتدلين عن الإرهابيين وزوّدت مقاتلين متشددين بالسلاح قيل إنه عن طريق الخطأ، فيما أشرف البنتاغون على تدريب مقاتلين تحت أسماء مختلفة كلفت الخزينة الأميركية 500 مليون دولار، ولم يبق منهم في النهاية بحسب البنتاغون، سوى خمسة مقاتلين . ناهيك عن دخول عملية التسوية السياسية في سبات مع عجز واشنطن في التأثير على مواقف حلفائها المتصلبة.

إيران:

شهدت في عهد أوباما توقيع إتفاق نووي مع الدول الكبرى حدد مسار برنامجها النووي الذي سيكون تحت رقابة صارمة يضمن إبتعاده عن الطابع العسكري. إتفاق إعتبره حلفاء واشنطن الخليجيون بمثابة طعنة في الظهر وتخلياً عنهم.

السعودية:

شهدت العلاقات مع حليف واشنطن التاريخي في منطقة الخليج تدهوراً كبيراً بلغ ذروته بعد تصويت الكونغرس على قانون "جاستا" الذي يتيح لأقارب ضحايا هجمات 11 من أيلول مقاضاة السعودية.

تركيا:

برزت الى الواجهة تناقضات في العلاقة بينهما رغم الروابط الوثيقة في إطار حلف الناتو تجلت بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة على الرئيس "رجب طيب أردوغان" لتتهم جهات أميركية في الضلوع فيها.

إسرائيل:

شهدت أكبر صفقة أسلحة في التاريخ قدمتها واشنطن. وبعد الإتفاق النووي الذي خيّب أمل تل أبيب وخذلها، فقد شهدت العلاقة نوعاً من التوتر والفتور.

بريطانيا:

لم يسمع البريطانيون نصيحة أوباما وإختاروا التصويت لصالح خروج بلادهم من الإتحاد الأوروبي.

More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تؤيّد تحرك الشارع لمحاربة الفساد؟

اسئلة مطروحة
9
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
عبد الهادي موحان لـ"هنا بغداد": المادة 140 لا تمثل الكورد فقط بل تشمل جميع المحافظات
ريناس جانو لـ"هنا بغداد":الشعب هو مصدر السلطات والاقليم يتجه لمعرفة قرار شعبه بالإنفصال
النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ريناس جانو لـ"هنا بغداد":الاستفتاء الكوردي جاء بعد إنتهاك الدستور وعدم الالتزام به
عبد الهادي موحان لـ"هنا بغداد": وفد الاقليم لا يختلف عن الوفود السابقة لكونه لا يمثل جميع أحزاب كوردستان ولا يوجد نص في الدستور العراقي إسمه إستفتاء
انتهاء الشوط الثالث من مباراة ايران ولبنان بكرة السلة بتقدم ايران 45-56