قصص أهل الموصل: خبأنا هواتفنا في أكياس الرز والطحين

الثلاثاء 06 كانون الأول 2016
| 13:07
 
قصص أهل الموصل: خبأنا هواتفنا في أكياس الرز والطحين
ابرز ما في هذا الخبر

خاص

القرطاس نيوز

 

جولة ميدانية لفرانس برس في المناطق التي إستعادتها القوات العراقية في مدينة الموصل تنقل واقعا مأساويا عاشه السكان طويلا. قصص كثيرة رواها الموصليون عن "تمرد" غير معلن داخل بيوتهم بعيدا عن أعين الجهاديين وبطشهم. 

فهؤلاء وبعد التحرر من وحشية داعش تجرأوا وتحدثوا عن أعراس وأغان خلف أبواب موصدة وهواتف نقالة مدفونة في أكياس الطحين والأرز وإرسال تلفزيوني ليلا.

 
 

لكنهم رفضوا الظهور امام الكاميرا مستخدمين أسماء مستعارة خوفا على اقارب لهم لا يزالون يعانون في مناطق سيطرة التنظيم.

وصودف أن نظم ثنائي حفل زفاف في ظل تكتم شديد. حينها إرتدت العروس فستانا أبيض، صففت شعرها وزينت وجهها بالماكياج، لكنها وضعت الخمار الاسود وعباءة سوداء طويلة قبل إنتقالها الى المنزل الزوجي. 

ويروي الزوج : في منزل أهلي أغلقنا الأبواب وأدرنا مولد الكهرباء ليطغى صوته على صوت الأغاني الخافتة في الداخل. لم أستطع ان أعيش الفرحة الكاملة، فقد أردت أن ألبس بدلة وأرتب ذقني وان يحتفل معي اقربائي، وأتجول في موكب كبير من السيارات في أنحاء المدينة.

حتى التصوير الفوتوغرافي ممنوع خصوصا وأن محال الطباعة ونسخ الاوراق أُغلقت أبوابها.

ورغم عقاب داعش العسير بحق كل من يحمل هاتفا جوالا ، لم يستطع السكان الإستغناء عن صلة الإتصال الوحيدة بأقاربهم وذويهم. لذا كانوا يخاطرون بحياتهم ويخبئون الهواتف في أكياس الطحين والأرز أو يدفنوها في الحدائق. وعند إجراء أي محادثة كان أحد الرجال يقف خارج المنزل ليتأكد من عدم قدوم أحد من افراد التنظيم.

كما إضطر الموصليون الى نقل أطباق إستقبال الإرسال التلفزيوني ليلا الى أسطح منازلهم ويتأكدون من تغطيتها بالقماش ، لمتابعة الأحداث الامنية وما يجري في العراق.

حتى دمى الأطفال حُرمت في الموصل ، لكن الأمهات كانت دائما تجد سبيلا لتخبئتها في اكياس سوداء بعيدا عن الانظار. فالأطفال أيضا كانوا ينتظرون حلول الليل للعب والتسلية.

More
B-8-635327075640518496.jpg
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل دعوة الصدر من الساحة التحرير الى التطوّع ستلقى آذانا صاغية في أوساط الشباب؟

اسئلة مطروحة
16
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت..... أن السعادة فيها ترك ما فيها ألأمام علي(ع) .........صباح الخير من "القرطاس نيوز"