خاص - هل يبيع الإقليم أراضيه الى تركيا؟

الخميس 05 كانون الثاني 2017
| 14:14
 
خاص - هل يبيع الإقليم أراضيه الى تركيا؟
ابرز ما في هذا الخبر

خاص

القرطاس نيوز

صرفت الحرب على تنظيم داعش الإنتباه عن مشاكل مهمة داخل إقليم كردستان، من شأنها أن تؤثر على تحقيق الإستقرار. فالإقليم الذي يعاني منذ سنوات، أصبح الآن عرضة للإنهيار المالي والصراع الداخلي نتيجة إزدياد عمليات القتل والتهديد وآخرها تفجير مكتب حزب كردي إيراني. 
وما يرفع من مخاطر العنف تراشق الأحزاب الكردية بالإتهامات والإنقسامات الحزبية، والفساد الإداري والمحسوبيات، وغياب المؤسسات القانونية الفاعلة، والتجاذبات الإقليمية والدولية للأحزاب. كلها أسباب غذت الأزمات الداخلية الى جانب الإستياء الكبير من الضربات الجوية التركية على قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق وتزايد أعداد اللاجئين. 
فالإنقسامات بين القياديين الداعمين للحزب الديمقراطي الكردستاني وأولئك الذين يهاجموه ، تعكس مخاوف جدية من إندلاع حرب أهلية كردية.

هذا وألقت الأزمة الاقتصادية بثقلها على الواقع الكردستاني المتصدع ودفعت بالقاعدة الشعبية الى الإحتجاج على تردي الخدمات الأساسية كالكهرباء وغيرها . في حين علت صرخات موظفي الخدمة المدنية لعدم حصولهم على رواتبهم. في وقت ترتفع فاتورة الحرب ضد داعش مع إنخراط البيشمركة في معارك عدة التنظيم.

وفي خطوة إستباقية لحماية مصالح الإقليم الإقتصادية حاولت حكومة كردستان تأمين مبلغ إضافي قدره 5 مليارات دولار على شكل قروض من أنقرة، مقابل حصول تركيا على حصة أكبر من حقول النفط، التي يسيطر عليها الأكراد. إلا أن هذا الإقتراح الوزاري لاقى معارضة بعض أعضاء البرلمان في أربيل، الذين إحتجوا بشدة على بيع الأراضي الكردية إلى تركيا. فيما وصف مسؤولون عراقيون في بغداد الخطوة بالخطيرة، معتبرين أن حكومة الإقليم لا تملك الحق القانوني في بيع حقول النفط لتركيا.
إذا فالأزمة السياسية في كردستان اليوم هي رهن الثقة بين الأطراف السياسية وتضامن أهالي الإقليم، ورهن تفعيل برلمان كردستان. 
 
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل أنتم مع الردّ على ايران بعد الحديث عن اطلاقها صواريخ على شمال العراق؟

اسئلة مطروحة
20
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
المسعودي: الشعب متسامح ومتصالح برغم من وجود اصوات نشاذ تريد تأجيج الوضع
المسعودي: التسوية السياسية مطلب عراقي ولا يوجد بديل آخر لها
المسعودي: من الممكن ان يكون للمجلس الاعلى فروع لكن هذا لن يؤدي الى اضعافه
المسعودي: الشخصية المخضرمة داخل المجلس الاعلى يجب ان تكون متواجدة الى جانب الشباب
المسعودي: لا بد من تنشيط العملية السياسية بادخال الوجوه الشابة التي تشكل 67% من المجتمع