رفسنجاني... رجل الدولة الإيرانية في وجه التشدد!

الثلاثاء 10 كانون الثاني 2017
| 12:10
 
رفسنجاني... رجل الدولة الإيرانية في وجه التشدد!
ابرز ما في هذا الخبر

خاص

القرطاس نيوز

رحيل الرئيس الإيراني السابق "علي أكبر هاشمي رفسنجاني" ليس كأي رحيل، إن للداخل أو لخارج حدود إيران... فلماذا؟
يعتبر رفسنجاني أكثر رموز الوسط الإيراني المعتدل شهرة، وكان ينظر إليه على أنه القوة المحركة التي أدت إلى قبول إيران لقرار مجلس الأمن الدولي الذي أنهى ثمانية أعوام من الحرب مع العراق. أثناء توليه رئاسة الجمهورية الإسلامية، سعى رفسنجاني إلى تشجيع التقارب مع الغرب وإعادة فرض إيران كقوة إقليمية. 
خارجيا نجح رفسنجانى فى القيام بعدة خطوات هامة كان من أهمها تعليق فكرة تصدير الثورة الإيرانية

-ولد في شهر أب عام 1934 في محافظة كرمان
-رجل دين وسياسي، حكم عليه بالسجن مرات عدة في فترة حكم شاه إيران
-ينتمي عقائديا ً إلى مجمع علماء الدين المجاهدين
-خدم في القوات المسلحة الإيرانية وخاض معارك في حرب الخليج الأولى
-إعتقل 7 مرات من قبل جهاز الاستخبارات(السافاك) بسبب نشاطه السياسي
-ساهم في صوغ الدستور الإيراني قبل تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979
-تولى منصب رئيس البرلمان بين عامي 1980 و1989 وعين قائماً بأعمال قائد القوات المسلحة
-إنتخب رئيساً للجمهورية لولايتين متتاليتين قبل ان يصبح رئيساً لمجلس مصلحة النظام حتى وفاته

ويؤكد متابعون أن غياب رفسنجاني سيترك فراغا في نخبة الحكم في إيران خصوصا وانه كان يمثل قاعدة وسط ما بين مؤسسة الولي الفقيه ومؤسسة الرئاسة، ما سيفقد إيران عوامل توازن قد تؤدي إلى تفاقم الصراعات الداخلية
إضافة إلى ذلك سيضعف من دون شك رحيل رفسنجاني تيار الاعتدال لصالح تيار المحافظين والحرس الثوري
 
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
بعد أن تحدّى اقليم كردستان العالم وأجرى الاستفتاء.. هل تتوقعون أن يلجأ الى اعلان الاستقلال؟

اسئلة مطروحة
94
copyright 2017 © Alqurtas News