خاص - حرب جبابرة... تتأجج شرارتها عند الحدود السورية التركية

الجمعة 03 شباط 2017
| 14:12
 
خاص - حرب جبابرة... تتأجج شرارتها عند الحدود السورية التركية
ابرز ما في هذا الخبر

خاص

القرطاس نيوز

مدينة الباب" أكبر معاقل تنظيم داعش بالريف الشمالي لحلب ... أرض لصراع ثلاثي. فنقطة داعش الأخيرة التي يتسارع الجميع للإستيلاء عليها ، يحاصرها حاليا الجيش السوري من جهة الجنوب وجنوب الغرب، والجيش التركي وحلفاؤه من الشمال وشمال الغرب والفصائل الكردية من الشرق، إستعدادا لإقتحامها وتحريرها من داعش. وبحسب المفهوم العسكري من يبادر الى تحريرها يكون قد إستولى عليها.

وفي خطوة تهدد بإطلاق شرارة مواجهة مع تركيا وسّع الجيش السوري نطاق سيطرته حول مدينة حلب وطوّر عملياته العسكرية شمال المحافظة. إجراء ينذر بإقتراب مواجهة محتملة مع القوات التركية، عززها أيضا إعلان الأسد رسمياً ولأول مرة أن تقدمه الأخير في ريف حلب الشرقي مجرد نقطة بداية لمزيد من العمليات لطرد داعش وتوسيع هيمنته على الحدود.
هيمنة كانت أنقرة قد رفضتها بشكل قاطع عندما أعلنت عدم تسليمها البلدة إلى قوات الحكومة السورية بعد تحريرها، كاشفة عن ترتيبات جديدة تم إتخاذها لإنهاء العملية العسكرية في أقرب وقت ممكن. 
اليوم باتت القوات السورية على بعد 3 كيلومترات من المدينة التي يستميت التنظيم للإحتفاظ بها، ولم يعد يفصلها عن المدينة سوى بلدات "بيرة الباب" و"أبو طلطل" و"تادف" و"الشماوية" و"المشرفة".
وبحسب معلومات أمنية فإن الجيش السوري مستعد لكل الإحتمالات ومن ضمنها الإشتباك مع الجيش التركي إذا لزم الأمر، إذ إن الهدف الرئيس هو إحباط طموحات تركيا وضمان مواقع أقوى للجيش في تلك الجبهة، بدلا من المبادرة إلى إطلاق مواجهة مباشرة مع العسكريين الأتراك.

فإحتمال أن تكون قوات "درع الفرات" قد سيطرت على مدينة الباب سيضع  القيادة السورية أمام خيارين، إما تطبيق بنود مؤتمر أستانا في وقف إطلاق النار أو الإشتباك مع الجيش التركي. وفي هذه الحالة قد تتدخل روسيا لصالح حليفتها سوريا لتطلب من الجانب التركي الإنسحاب من الباب.
فالتحالف الروسي التركي الجديد بحسب خبراء، ليس أوثق من التحالف الإستراتيجي الروسي السوري، الذي يعتمد شعار وحدة وإستقلال الأراضي السورية. فهل نحن أمام مواجهة سورية_ تركية وشيكة في مدينة الباب؟
 
خاص- من يكبح غريزة ترامب؟
الأربعاء 28 حزيران 2017
خاص- من يكبح غريزة ترامب؟
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل أنت مع مشاركة الحشد الشعبي في المعارك السورية؟

اسئلة مطروحة
55
copyright 2017 © Alqurtas News