عالم داعش... شهادات إرهابيين : ظننتهم دولة خلافة لكنهم مجرمون حقيقيون

الثلاثاء 14 شباط 2017
| 13:26
 
عالم داعش... شهادات إرهابيين : ظننتهم دولة خلافة لكنهم مجرمون حقيقيون
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

هو أسيرٌ داعشي لا يشبه مقاتلي التنظيم المخيفين الذين نراهم في مقاطع الفيديو وعلى صفحات الإنترنت، يجلس ذليلا وهو يرتجف يحاول أن يخبئ وجهه بقبعة يعتمرها فوق رأسه.
إنه داعشي معتقل لدى قوات الأمن العراقية في سجن بمدينة كركو، يدعى "ميثاق" ويبلغ من العمر 32 عامًا. أب لطفلين كان يعمل مزارعًا في بلدة الحويجة عندما إنضم إلى التنظيم عام 2014
"ميثاق" الذي ينتظر العقوبة التي ستصدر بحقه والتي قد تصل الى حد الإعدام شنقًا، يقول "كنت أعتقد أنهم الخلافة الإسلامية الحقيقية، ولكنهم كانوا مجرمين حقيقيين".
وفي محاولة منه للتنصل من تهمة الإرهاب فقد كرر مرارا لصحيفة "سيدني هيرالد" الأسترالية أنه لم يتورط بشدة مع التنظيم مضيفًا: "كنت أحد الحراس عند نقاط التفتيش، ولا شيء آخر، لقد إنضممت بالفعل إلى بعض المعارك، إلا أنني لم أقتل أحدًا مباشرة".
وخلال إستجوابه قال بصوت متردد "لقد أحببت التنظيم لذلك أردت الإنضمام إليه، لقد حركني حبي للإسلام". 

وحول بداية إلتحاقه منتصف عام 2014، يروي ميثاق: "كانت الحياة جيدة جدًا، كان هناك طعام وخدمات، دين مشترك لكل المقاتلين، وبدا الأمر وكأنه بداية قيام دولة سنية تحقق حلمي"، ويضيف أنه خضع إلى تدريب عسكري يشمل كل يوم ست ساعات من التدريب وساعة واحدة من التلقين الديني. إطلاق اللحى كان أمراً ضروريا  على كل مقاتل إنما التدخين وإستخدام الهواتف المحمولة والإتصال مع العالم الخارجي من المحرمات.
ويكمل ميثاق نهاية قصته مؤكدا أن الأمراء تخلّوا عن رجالهم عندما شعروا بالخطر، وحينها هرب هو إلى كركوك، حيث ألقي القبض عليه.
هو اليوم يقبع في سجنه ولديه الوقت الكافي للندم على هذا الوهم الذي صدقه بمنتهى السذاجة، بحسب الصحيفة الأسترالية. لكن الأمر لا ينتهي هنا فقصته تشبه قصص كثير من ضحايا الإرهاب الذين رأوا في التنظيم قارب نجاة وإلتحقوا به ليتفاجئوا بعدها بأنهم آمنوا بوهم وأن كل ما حلموا به مجرد شعارت دعائية وإغراءات إستغلها داعش لضم مثل هؤلاء الى صفوفه.
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
بعد أن تحدّى اقليم كردستان العالم وأجرى الاستفتاء.. هل تتوقعون أن يلجأ الى اعلان الاستقلال؟

اسئلة مطروحة
94
copyright 2017 © Alqurtas News