خاص- حسني مبارك بريء... صفعة لمصر أو انتصار لها؟

الجمعة 03 آذار 2017
| 13:26
 
خاص- حسني مبارك بريء... صفعة لمصر أو انتصار لها؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

خاص

يبدو شكلًا أن محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك قد انتهت كل فصولها، فبعد نحو خمسة أعوام من التداول أمام المحاكم، أصدرت محكمة النقض المصرية حكماً نهائياً ببراءته من تهمة الاشتراك في قتل متظاهرين خلال ثورة 25 كانون الثاني 2011، التي أطاحت حكمه.
لكن بدا السؤال الذي يشغل الكثيرين في مصر أين سيقيم مبارك خصوصا أنه كان محتجزاً في مستشفى المعادي العسكري على ذمة القضية؟ وهل من حقه أن يختار المكان الذي سيقيم فيه؟ أم ستتحدد إقامته جبرياً، ويتم فرض حراسة أمنية عليه باعتباه رئيساً سابقاً؟
إشكاليات كثيرة شغلت الأوساط المتابعة، بعضها أكّد أن الرئيس الأسبق ليس متهماً الآن في أي قضايا، وليس عليه أية عقوبات قانونية تجعله مقيد الإقامة والحركة والتنقل، كما من حقه أن يختار المكان الذي سيعيش فيه، ولكن قد ترفض أجهزة الأمن ذلك، وتختار له مكان إقامة يسهل تأمينه لوجود خطر يهدد حياته، ومن يحدد ذلك الخطر هو الأجهزة الأمنية، ومن حقها حمايته كونه رئيسا سابقا.
وبحسب خبراء أمنيين فإن مبارك ستفرض عليه حراسة أمنية، وستكون تنقلاته محدودة وفي إطار ضيق نظراً لظروفه الصحية من جانب وطبيعة المخاطر التي قد تحيط بأمنه الشخصي ومن دون أن تفرض عليه الإقامة الجبرية.
وأكدت تقارير صحفية أن الرئيس الأسبق حصل على البراءة التي تعيد له الاعتبار والشرف وتجعله يقضي بقية عمره فخوراً بما حققه لبلاده، من دون أن تشوبه أو تعكر صفوه اتهامات ظل البعض يلصقها به حتى برأته المحكمة منها نهائياً.
وعلى الفور تباينت ردود الفعل حول براءة الرئيس الأسبق محمد مبارك، ونجليه علاء وجمال وحبيب العادلي وزير الدخلية السبق ومساعديه الـ6 من قضايا قتل المتظاهرين والفساد، ونشر شباب الوفد بيانا ينتقد ما سماه مهرجان البراءة للجميع من رموز النظام، وأعلنت لجنة شباب الوفد عدم رضاها بالبراءات لمن قتلوا أبناء ثورة كانون الثاني، مؤكدة أن حق الشهداء في رقاب الجميع من الشعب المصري.
وتواصل تفاعل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار المحكمة المصرية فتراوحت التعليقات بين التنديد والتساؤل والمطالبة بالتحرك، وامتزج العديد منها بسخرية سوداء.

More
B-8-635327075640518496.jpg
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل ينجح الاقليم في اجراء استفتاء الانفصال خلال العام الحالي؟

اسئلة مطروحة
9
copyright 2017 © Alqurtas News