خاص- إنهم أشقى الكائنات على الأرض... هل تذكرون معاناتهم؟

الثلاثاء 04 نيسان 2017
| 15:09
 
خاص- إنهم أشقى الكائنات على الأرض... هل تذكرون معاناتهم؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

في الخامس من نيسان من كل عام، يحتفل أطفال فلسطين بيوم الطفل الخاص بهم، ولا يزالون يعانون من أبسط حقوقهم بالتمتع بطفولتهم البريئة وحقهم في الحياة، جراء الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحقهم.
 
تاريخ يستغله أطفال فلسطين ليجددوا فيه بحثهم عن الحرية والعيش بكرامة كسائر أطفال العالم.
 
وعشية حلول ذكرى "الطفولة الضائعة" لا بد أن نستذكر إنتهاكات إسرائيل لكافة المواثيق والأعراف الدولية، التي لا تزال تعتقل حتى تاريخ إعداد هذا التقرير أكثر من 300 طفل داخل سجونها!
 
منذ اندلاع انتفاضة الأقصى، وقوات الاحتلال تتعرض للطفل بمختلف مراحله العمرية، مستخدمة أنواع الوسائل الهمجية كافة، وهي لم تتوان لحظة عن إعتقال مئات الأطفال وإحتجازهم في ظروف قاسية وغير إنسانية، تفتقر إلى الحد الأدنى من المعايير الدولية لحقوق الأطفال والأسرى، حيث عزلت العديد منهم في زنازين انفرادية تفتقر إلى النظافة، والرعاية الصحية، وتعمدت إلى حرمانهم من زيارة الأهالي، بالإضافة إلى تعرضهم للضرب المبرح على يد السجانين، والعقوبات الجماعية، وحرمانهم من التعليم. 
 
أما على الصعيد الاجتماعي، فيتعرض معظم الأطفال للإهمال والعنف وإستغلالهم  في العمل وتشغيلهم في ظروف صعبة.
 
ونجد الطفل في هذه المناسبة، قد ضاقت به سبل الحياة والطفولة برغم نعومة أنامله الصغيرة وحطت به رحال الدنيا إلى عالم البؤس والشقاء وزرعت في نفسه الصغيرة آثاراً لن تقدر سنين العمر على نسيانها أو حتى تناسيها.
 
فحكايات الطفولة الفلسطينية ليست ككل الحكايات... لا ينام حاضنا لعبته الصغيرة على وقع دندنة والدته، وإنما يغفو شاحباً خائفا ً من يوم غد وما سيحمله من تدمير لمنازل فوق رؤوس قاطنيها.
 
وفي سياق آخر نستذكر الأطفال الفلسطنيين اللاجئين في كل أسقاع الأرض من شمالها إلى جنوبها الحالمين بوطن يرجع طفولتهم إليهم. 
 
وختاما في يومك أيها الطفل الفلسطيني نجد أنفسنا عاجزين غير قادرين على إعطاء الطفل حقه الذي أضحى بعيد المنال وأقرب إلى المحال، لأنه طفلٌ عاصر كل مآسي الحياة وكتب على جبينه "أنا طفل لم يعانق شوق للحياة"... لأنه إبن فلسطين!
 
More
B-8-635327075640518496.jpg
B-19-636121507056870336.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل ينجح الاقليم في اجراء استفتاء الانفصال خلال العام الحالي؟

اسئلة مطروحة
3
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
عبد الكريم عبطان: علينا تفعيل علاقاتنا مجددا مع الدول العربية التي أدركت الا خيار لها سوى التقارب مع العراق
ليث العذاري:طهران تساعد بغداد ولا تتدخل في القرارات السياسية ومن حقنا الطبيعي بناء علاقات إيجابية معها
الحكومة المغربية برئاسة العثماني تنال ثقة مجلس النواب بعد التصويت لصالح برنامجها
علي الجوراني:لا يمكن إنكار التدخلات الخارجية في القرار السياسي الداخلي
عبد الكريم عبطان:إيران وتركيا تعرقلان يناء العراق علاقات مع المحيط العربي حفاظا على مصالحهما