خاص_ يوم أحمر سيعيشه بعد ساعات سكان من المنطقة... فما هو؟

الثلاثاء 18 نيسان 2017
| 19:22
 
خاص_ يوم أحمر سيعيشه بعد ساعات سكان من المنطقة... فما هو؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

وسط الحروب القائمة في المنطقة وما يتبعها من أزمات إجتماعية وإقتصادية وأمنية، لا يوفر أبناء هذا الشرق فرصة إلا ويستغلونها للفرح وإضفاء إيجابية على حياة ضاقت بهم.
بعد ساعات قليلة يحتفل أبناء الطائفة الأيزيدية بأول أربعاء في السنة الإيزيدية، وهو عيد رأس السنة الإيزيدية، الذي تطلق عليه تسمية الأربعاء الأحمر.

فما هو يوم الأربعاء الأحمر؟

يحظى شهر نيسان بأهمية كبيرة وقدسية خاصة لدى الطائفة الايزيدية، وفيه يحل على الأيزيديين أهم عيد وهو الأربعاء الأحمر الذي تطلق عليه تسمية عيد "سري سال" أو "جار شة مبو سور".
وفي هذه المناسبة لا تحرث الأرض في مناطقهم ولا تقطع الأشجار وحتى لا يسمح لأبناء الطائفة بالتزاوج خلال هذا الشهر.
غابت الإحتفالات بهذا اليوم عن العراق في الفترة الماضية بعد ما عاناه الأيزيديون من عمليات قتل وخطف على يد تنظيم داعش، لكن هذا العام الوضع سيكون مختلفاً.
 
 
يعد هذا العيد الأهم والأقدس بالنسبة للطائفة الايزيدية، فيه تشعل النيران وتطلق الألعاب النارية، فيما يزور الأيزيديون معبد لالش في محافظة دهوك، تزامناً مع تلاقي الأهل والجيران وتوزيع الحلوى حتى الصباح.
يرمز هذا العيد القديم جداً بالنسبة لمحتفليه إلى يوم بعث الخليقة ونزول ملك الحياة إيذاناً بنهاية البرد و العواصف و بداية الخصب، وهو يمتد ويشمل الأيزيديين في العراق وسوريا وإيران، وتشعل النار بحلوله لأنها ترمز في الديانات القديمة ترمز الى الطهارة والحكمة، وخصوصاً في إيران.
في سياق عام يعطي الايزيديون أهمية كبيرة لشهر نيسان ويلقبونه بعروسة السنة إشارة الى جمال فصل الربيع، فيما تصادف معظم طقوسهم الدينية في هذا الشهر.
 
 
بحسب المعتقد الايزيدي يتم في يوم الأربعاء الأحمر تسليم السلطة إلى الملك طاووس ليدير شؤون الدنيا، وهو من الأعياد المقدسة، حيث لا بد لكل بيت يزيدي من أن يقوم بذبح خروف في ليلة العيد، يطبخ قسم منه ويوزع قسم آخر على الفقراء.
أما عن طقوس هذا العيد، فتحضر له كل العائلات الأيزيدية قبل ليلة، فتخبز عجينة خاصة توزع على الجيران والفقراء وعلى قبور الموتى وتسمى "ساوك". 
كما تقوم كل عائلة بقطف باقة من وردة شقائق النعمان لتعليقها صبيحة الأربعاء مع القشور الملونة للبيض المسلوق أعلى عتبة البيوت، إيذانا ودليلا لقدوم الربيع وعيد رأس السنة الايزيدية.
 
ووفقاً لإحصائيات يبلغ عدد الايزيديين نحو نصف مليون نسمة في عموم العراق من ضمنه إقليم كوردستان، ويقطن غالبيتهم في نينوى ودهوك، فيما يتواجد أيزيديون أيضاً في كل من تركيا وسوريا وإيران وغيرها.
وفي كل عام يعلن هذا اليوم يوم عطلة رسمية في مدن الإقليم ويعطل معه الدوام الرسمي.
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل أنت مع مشاركة الحشد الشعبي في المعارك السورية؟

اسئلة مطروحة
51
copyright 2017 © Alqurtas News
خبر عاجل
البنتاغون: المخابرات الأميركية رصدت نشاطا متزايدا خلال الأيام الماضية في مطار الشعيرات في حمص للتحضير لهجوم كيماوي
شركات في روسيا وفرنسا وأوكرانيا تعلن التعرض لعمليات قرصنة إلكترونية
تعرض وكيل وزير الصحة جاسم الفلاحي الى حادث سير أدى الى وفاة ابنته
وزير خارجية إيران: ما يفعله ترامب هدية للإرهابيين
التحالف الدولي: قصف بلدة الميادين بسوريا تم التخطيط له بدقة لتجنب سقوط ضحايا بين المدنيين