خاص - أمن الإنتخابات النيابية العراقية... هل هو مؤمّن؟

الخميس 26 نيسان 2018
| 15:41
 
خاص - أمن الإنتخابات النيابية العراقية... هل هو مؤمّن؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

حوالي أسبوعين يفصلان العراق عن إنتخابات نيابية ستقدم بنتيجتها مجلساً نيابياً جديداً كممثل عن الشعب العراقي لمدة أربع سنوات، وهي المحطة التي تعتبر من أسس الديموقراطية لترسيخ واقع جديد مع طبقة سياسية جديدة، أم لتثبيت السلطة الحاكمة القائمة أصلاً.
 
مخاوف وتحديات عدة كانت ولا تزال ترافق هذه المحطة المهمة في تاريخ العراق ومستقبله، ومن ضمنها تحديد موعد الإنتخابات، إقتراع العراقيين في مناطق هدمت بسبب المعارك مع تنظيم داعش الإرهابي، وأيضاً تأمين الإستقرار الأمني يوم الإنتخابات أي في 12 أيار المقبل، فيما أكد رئيس لجنة الأمن البرلمانية حاكم الزاملي وجود بعض الحواضن للإرهاب، وسط وجود مشاكل في المنافذ الحدودية لا بد من معالجتها والسيطرة عليها أمنياً.

وفي هذا الإطار هدد تنظيم داعش بمهاجمة مراكز الإقتراع في العراق خلال الانتخابات البرلمانية المقررة الشهر المقبل، واصفاً أي مشارك في الإنتخابات بالكافر، مهدداً بإستهداف كل من يرشح نفسه أو يصوت في الانتخابات المقررة، وهنا يستذكر البعض موجات التفجيرات الدموية التي طالت مدناً عراقية عدة عام 2010، ومن ثم ظهور تنظيم داعش الإرهابي بعد المحطة الإنتخابية في نيسان عام 2014.
وما يثير المزيد من المخاوف موجة التفجيرات الطفيفة التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ بداية نيسان الحالي والتي أدت إلى إصابة عشرات العراقيين، وسط تساؤلات حول إمكانية تصاعد حدة هذه التفجيرات مع إقتراب موعد 12 أيار مع تأكيد مصادر أمنية وجود ثغرات أمنية في كثير من المناطق، وخصوصاً المناطق التي لا تزال تضم مجموعات مؤيدة للتنظيمات الإرهابية أو خلايا نائمة لتنظيم داعش.
وفي هذا الإطار طالبت عضو مجلس محافظة كركوك العراقية "هالة نور الدين المفرجىي" رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لوضع خطة أمنية خاصة لحماية المحافظة خلال عملية التصويت بالانتخابات البرلمانية خصوصاً في ظل ما تشهده كركوك من إحتدام كبير في التنافس الانتخابي.

أما رئيس مجلس النواب من جهته فدعا إلى أخذ الحيطة والحذر خلال المرحلة المقبلة، وتفويت الفرصة على الإرهاب، الذي لديه وسائل يحاول من خلالها أن يباغت المجتمع العراقي، لخلق حالة من الإرباك، وتعكير أجواء الانتصار، على حد قوله.
بالأرقام سيبلغ عدد محطات الاقتراع نحو 59 ألف محطة موزعة على نحو ثمانية آلاف مركز انتخابي في عموم المحافظات العراقية، بمعدل خمس محطات في كل مركز، فيما تعتمد اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، والمسؤولة عن تأمين عملية الاقتراع، خطة أمنية تتضمن في العادة غلق المنافذ الحدودية مع الدول المجاورة، وغلق حدود المحافظات، وفرض حظر لتجوال العجلات باستثناء المرخصة من قبل اللجنة، إضافة إلى نشر قوات تشارك فيها جميع صنوف الأجهزة الأمنية في محيط مراكز الاقتراع، وعلى شكل نقاط تفتيش منتشرة في أماكن متفرقة.
 
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تشككون في نزاهة الانتخابات؟

اسئلة مطروحة
14
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
إصابة ضابط ومنتسبين اثنين بانفجار عبوة ناسفة خلال محاولة ابطالها في الشرقاط
لاعب المنتخب المصري محمد صلاح "واثق" من قدرته على المشاركة في المونديال
الناطق باسم المقاومة الوطنية اليمنية: القوات المشتركة تبعد عن مدينة الحديدة 18 كليومترا فقط بعد تقدمها في مديرية الدريهمي
وشنطن بوست: مسؤولون أميركيون يعبرون الحدود إلى كوريا الشمالية تحضيرا للقمة المرتقبة بين الرئيس ترامب والزعيم كيم
الزاملي: هناك معلومات استخبارية بوجود نشاط للارهاب في بغداد واطرافها