أوروبا تستفيق على ضربة أميركية.. فهل حان وقت الفراق؟

الجمعة 01 حزيران 2018
| 19:54
 
أوروبا تستفيق على ضربة أميركية.. فهل حان وقت الفراق؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز

خلال ساعات قليلة دخلت العلاقة بين الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها الأوروبيين مرحلة جديدة، تحمل الكثير من التوتر والضبابية حول مستقبلها وحول إحتمال نشوب حرب من نوع أخر بين الأطراف المعنية!
 
قبل حوالي شهرين خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتصريح أعلن فيه أنه سيطرح رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على الصلب و10 بالمئة على الألومنيوم المستورد من أوروبا، بسبب ما قال إنه سيعزز مصالح الأمن القومي الأميركية.
 
اليوم وبعد مرور أكثر من شهرين على التصريح هذا، ها هو الرئيس الأميركي ينفذ ما وعد به، إذ أعلن وزير التجارة الأميركي "ويلبور روس" فرض الرسوم الجمركية على صادرات الفولاذ والألمنيوم من دول عدة أبرزها دول الإتحاد الأوروبي، المكسيك وكندا.
 
الإعلان هذا وخلال ساعات قليلة كان كفيلاً بأن يستنفر القيادات الأوروبية والمحللين الإقتصاديين للتوقف عند تبعاته، وصولاً إلى خروج بعضهم بكلام عن حرب تجارية محتملة!
 
أبرز التصريحات أتت على لسان مسؤولين في دول الإتحاد الأوروبي، إذ أكد الإتحاد الأوروبي أنه سيعلن في الساعات المقبلة إجراءات مضادة، وفيما أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفض بلادها هذه الضرائب غير القانونية، وصف وزير التجارة الدولية البريطاني "ليام فوكس" قرار البيت الأبيض بأنه "سخيف للغاية" قائلا: "لا نستبعد على الإطلاق اتخاذ إجراءات مضادة".
 
كذلك تعهد الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم كبيرة على عشرات المنتجات الأمريكية تشمل التبغ وملابس الجينز والدراجات النارية، من الممكن أن تطبق في 20 حزيران الحالي.
 
أما كندا من جهتها فردت سريعاً عبر فرض رسوم على سلع أميركية تصل قيمتها إلى أكثر من 12 مليار دولار أميركي، قبل أن يعلن رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو" أن الرسوم الأميركية هي إهانة للشراكة الأمنية الطويلة الأمد بين كندا والولايات المتحدة، وإهانة لآلاف الكنديين الذين قاتلوا وماتوا جنبا إلى جنب مع إخوانهم الأميركيين في السلاح.
 
غاريث ستاس، مدير شركة الفولاذ البريطانية فقال من جهته: "لقد رفع الرئيس ترامب السلاح في وجوهنا، واليوم أطلق النار للأسف، وأشعل حربا تجارية ستكون ضارة".
 
بالنظر إلى المواقف التي صدرت كرد على الخطوة الأميركية، يسجل تشنجٌ غير مسبوق بين حلفاء الأمس واليوم، خصوصاً أن الولايات المتحدة يجمعها تاريخ أمني وإقتصادي وسياسي مشترك بالدول الأوروبية وكندا وغيرها، وبقرارها الإقتصادي هذا تكون قد أدخلت العلاقة بينهم في نفق من الضبابية السلبية.
 
أما الأهمية المضاعفة لهذا التطور أنه ياتي بعد أسابيع قليلة على تمايز الدول الأوروبية عن الولايات المتحدة فيما يتعلق بالإتفاق النووي، ففي الوقت الذي خرجت فيه واشنطن من الإتفاق بقيت الدول الأوروبية، بسبب المصالح الإقتصادية التي تجمعها بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
 
كذلك يتزامن هذا القرار مع أزمة سياسية غير مسبوقة تشهدها إيطاليا وقد تترك تداعيات تتجاوز حدود القارة يل تصل لحدود الأسواق العالمية.
 
بالأرقام وبحسب وزارة التجارة الأميركية عام 2017، فإن الولايات المتحدة الأميركية تستورد 51.3 في المئة من الألمنيوم و 35.8 في المئة من الصلب من شركائها الأوروبيين، فيما كانت خسرت الأسواق الأميركية عام 2000 أكثر من 50 ألف وظيفة في صناعة الصلب و40 ألف وظيفة في مصانع الألمنيوم.
 
فهل بات العالم أمام حرب تجارية بين الولايات المتحدة وحلفائها؟ والسؤال الأبرز هل دخلت العلاقة بين واشنطن وحلفائها التقليديين الفصل الأخير من التحالف؟ ما يمهد لذهاب دول القارة العجوز نحو قرار أوروبي موحد؟
 
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تشككون في نزاهة الانتخابات؟

اسئلة مطروحة
23
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: قد يتم نشر تقرير هجوم دوما الأسبوع المقبل
مصدر: من المقرر أن تعقد ائتلافات "سائرون" و"الفتح" و"النصر" و"دولة القانون" و"الحكمة" اليوم اجتماعا في بغداد لمناقشة تشكيل الكتلة الأكبر تمهيدا لتشكيل الحكومة وتجنيب العراق الدخول بفراغ دستوري
الرافدين يصدر توجيها جديدا بشأن منح سلفة الخمسة والعشرة مليون دينار
وسائل إعلام إسرائيلية: ​الجيش الإسرائيلي​ اعتقل 22 فلسطينياً في ​الضفة الغربية​ الليلة الماضية
وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن مصدر: البحرين هي أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل