خاص – تحالف الصدر – العامري.. هل إستوعبت إيران رئيس التيار الصدري؟

الأربعاء 13 حزيران 2018
| 15:33
 
خاص – تحالف الصدر – العامري.. هل إستوعبت إيران رئيس التيار الصدري؟
ابرز ما في هذا الخبر

القرطاس نيوز


بعد أيام طويلة من الجدل المستمر ومن الأخذ والرد، أعلن تحالف سائرون بزعامة السيد مقتدى الصدر، وقائمة "الفتح" بقيادة هادي العامري، تشكيل تحالف سياسي بعد الإنتخابات النيابية الأخيرة لتكوين الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي الجديد، وذلك بعد أيام على تحالف الصدر مع عمار الحكيم وإياد علاوي على الرغم من أن موقف الأخير ما زال غير واضح.
 
التحالف هذا شكل مفاجأة مدوية وغير متوقعة للأوساط السياسية خصوصاً بعد الحديث الكبير عن محاولات تطويق انتصار الصدر في الانتخابات التشريعية. كما أن قيام هكذا تحالف من شأنه أن يطرح السؤال حول موقع حزب الدعوة من المعادلة السياسية؟ وأي مستقبل ينتظر قادته في حال خروجه من الحكم؟!
يرى المحلل السياسي علاء الصفار في حديث خاص للقرطاس نيوز أن "كل الأطراف السياسية تسعى إلى تشكيل تحالف يتجاوز الـ167 نائباً لكي تتمكن من حيازة 51% من عدد مقاعد مجلس النواب البالغ 325 نائبا"، ويُكمل مؤكداً أن "الصدر والعامري لن يتمكنا من جمع هذا العدد بمفردهما، لذا سيسعيان إلى التحالف مع قوى كردية.
يعتبر الصفار أن "هذا التحالف لن يتمكن من تشكيل الحكومة"، ويُضيف أن "مسألة تسمية رئيس الحكومة ستطول جداً إذ إن الإنتخابات أفرزت كتلاً سياسية متقاربة من حيث الأحجام وبالتالي ثمة غياب واضح لأي كتلة كبيرة يمكن أن تقود مسار التحالف".
يٌكمل الصفار مشيراً إلى أن "هناك سبباً آخر يدفع موضوع تشكيل الحكومة لشهر أيلول، على الرغم من أن الدستور العراقي ينص على ضرورة تشكيلها بعد 15 يوم من إجراء الإنتخابات، وهو يكمن في غياب المساحات المشتركة والخطاب السياسي المتقارب بين مختلف الكتل والأحزاب". ويختم الصفار معتبراً أن هذا الحلف موجه ضد حزب الدعوة، على الرغم من أن رئيس الوزراء حيدر العبادي هو الأكثر قرباً من كرسي رئاسة الحكومة".
ويرى البعض أن هناك توجهاً إيرانياً يقضي بضرورة استيعاب انتصار الصدر، على قاعدة أن الإتفاق مع الصدر من شأنه تعزيز البيت الشيعي العراقي والتأكيد على أن إيران كانت الراعي الأول لتشكيل الحكومة على الرغم من عدم تمكن حلفائها المقربين من إحتلال المركز الأول.
وهناك وجهة نظر أخرى، ترى أن هذا الإتفاق لن يصمد كثيراً بل إنه سيكون مجرد فقاعات إعلامية ليس أكثر، إذ إن ما يجمع الطرفين أقل بكثير من الأمور التي يختلفان عليها، أضف إلى ذلك أن هذا التحالف من شأنه تشتيت تحالف الفتح، ولا سيما أن كتلة عصائب أهل الحق التي تضم 15 نائباً) ترفض أي تقارب مع الصدر.
More
B-8-635327075640518496.jpg
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة ؟
هل تشككون في نزاهة الانتخابات؟

اسئلة مطروحة
23
copyright 2018 © Alqurtas News
خبر عاجل
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: قد يتم نشر تقرير هجوم دوما الأسبوع المقبل
مصدر: من المقرر أن تعقد ائتلافات "سائرون" و"الفتح" و"النصر" و"دولة القانون" و"الحكمة" اليوم اجتماعا في بغداد لمناقشة تشكيل الكتلة الأكبر تمهيدا لتشكيل الحكومة وتجنيب العراق الدخول بفراغ دستوري
الرافدين يصدر توجيها جديدا بشأن منح سلفة الخمسة والعشرة مليون دينار
وسائل إعلام إسرائيلية: ​الجيش الإسرائيلي​ اعتقل 22 فلسطينياً في ​الضفة الغربية​ الليلة الماضية
وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن مصدر: البحرين هي أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل